Thursday, October 6, 2016

وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا


Khaled Abu Toameh’s ‘The "Other" Palestinians’ Potboiler Narrative is eristic. Ain’t that unique. Humans steal, abduct, imprison, tortures, rape and kill whenever they’re threatened by Deleterious Predators or not. For survival, Sex. Sport, Greed, Lust or Living. Red Indians dilemma is perfect Metaphor here to describe Palestinians Lodestone Mayhem. When the White Man invaded the New Worlds. Red Indians druthers was to conquer aliens than settle scores. So they joined the invading tyrants to finish the natives. God abolished them from the face of planet earth. Palestinians & Israelis are the oldest Biblical Adamite Plutocracy. They’re supposed to be quarter of planet earth. Their filth turned them to the most endangered species. They live by extortion & handouts as parasites on US AIDS to survive. Google ‘FUCKING JASTA’ the Ugliest Blackmail ever. Back to Yarmouk Camp Albatross longanimity. Whoever died in there in 4 years ain’t sum 10% of what Palestinian Hobbyist Doctors kill every day in GCC Hospitals. I mean GCC Seven Stars Morgues.
The "Other" Palestinians
by Khaled Abu Toameh
Nearly 3,500 Palestinians have been killed in Syria since 2011. But because these Palestinians were killed by Arabs, and not Israelis, this fact is not news in the mainstream media or of interest to "human rights" forums.
How many Western journalists have cared to inquire about the thirsty Palestinians of Yarmouk refugee camp, in Syria? Does anyone know that this camp has been without water supply for more than 720 days, and without electricity for the past three years? In June 2002, 112,000 Palestinians lived in Yarmouk. By the end of 2014, the population was down to less than 20,000.
Nor is the alarm bell struck concerning the more than 12,000 Palestinians languishing in Syrian prisons, including 765 children and 543 women. According to Palestinian sources, some 503 Palestinian prisoners have died under torture in recent years, and some female prisoners have been raped by interrogators and guards.
When Western journalists lavish time on Palestinians delayed at Israeli checkpoints, and ignore bombs dropped by the Syrian military on residential areas, one might start to wonder they are really about.
It seems as though the international community has forgotten that Palestinians can be found far beyond the West Bank and the Gaza Strip. These "other" Palestinians live in Arab countries such as Syria, Jordan and Lebanon, and their many serious grievances are evidently of no interest to the international community. It is only Palestinians residing in the West Bank and Gaza Strip that garner international attention. Why? Because it is precisely these individuals that the international community wield as a weapon against Israel.
Nearly 3,500 Palestinians have been killed in Syria since the beginning of the civil war in 2011. But because these Palestinians were killed by Arabs, and not Israelis, this fact is not news in the mainstream media. This figure was revealed last week by the London-based Action Group For Palestinians of Syria (AGPS), founded in 2012 with the goal of documenting the suffering of the Palestinians in that country and preparing lists of victims, prisoners and missing people in order to submit them to the databases of human rights forums.
Yet the "human rights" forums pay scant attention to such findings. They are indeed too busy to take much notice, wholly preoccupied as they are with Israel.
By focusing their attention only on the Palestinians in the West Bank and Gaza Strip, these "human rights" forums continuously seek to find ways to hold Israel responsible for wrongdoing, while ignoring the crimes perpetrated by Arabs against their Palestinian brothers. This obsession with Israel, which sometimes reaches ridiculous heights, does a great disservice to the Palestinian victims of Arab crimes.
If you take some numbers, according to AGPS, 85 Palestinians were killed in Syria in the first year of the civil war in 2011. The following year, the number rose to 776. The year 2013 saw the highest number of Palestinian victims: 1,015. In 2014, the number of Palestinians who were killed in Syria was 724. The following year, 502 Palestinians were killed. And since the beginning of this year (until July), some 200 Palestinians were killed in Syria.
How were these Palestinians killed? The group says that they were killed as a result of direct shelling, armed clashes, torture in prison, bombings, and as a result of the besieging of their refugee camps in Syria.
Yet the plight of its people in Syria does not seem to top the list for the Palestinian Authority (PA) in Ramallah. Pride of place on that list goes to assigning blame to Israel for everything the PA itself has caused. For PA President Mahmoud Abbas and his senior officials in the West Bank, the Palestinians in Syria simply do not rate. In fact, in a step that boggles the mind, the PA leadership is currently seeking to improve its relations with the Assad regime in Syria -- the very regime that is killing, imprisoning and torturing scores of Palestinians on a daily basis.
In a move that has enraged many Palestinians in Syria, the Palestinian Authority recently celebrated the inauguration of a new Palestinian embassy in Damascus. "They [the PA leadership] have sold the Palestinians in Syria and reconciled with the Syrian regime," remarked a Palestinian from Syria.
Another Palestinian commented: "Now we know why several PLO delegations have been visiting Syria recently; they sought to renew their ties with the regime and not ensure the safety of our refugee camps or seek the release of Palestinians held in [Syrian] prisons."
Others accused the Palestinian Authority leadership of "sacrificing the blood of Palestinians." They pointed out that the Syrian regime, by permitting the opening of the new embassy, was rewarding the PA for turning its back on the plight of the Palestinians of Syria. The Palestinians complained that PA diplomats and representatives in Damascus, to whom they appealed in the past for help, have ignored their calls.
International media outlets regularly report on the "water crisis" in Palestinian towns and villages, especially in the West Bank. This is a story that repeats itself almost every summer, when some foreign journalists set out to search for any story that reflects negatively on Israel. And there is nothing more comfortable than holding Israel responsible for the "water crisis" in the West Bank.
But how many Western journalists have cared to inquire about the thirsty Palestinians of Yarmouk refugee camp in Syria? Does anyone in the international community know that this camp has been without water supply for more than 720 days? Or that the camp has been without electricity for the past three years?
Yarmouk, which is located only eight kilometers from the center of Damascus, is the largest Palestinian refugee camp in Syria. That is, it was the largest camp. In June 2002, 112,000 Palestinians lived in Yarmouk. By the end of 2014, the camp population had been decimated to less than 20,000. Medical sources say many of the residents of the camp are suffering from a host of diseases.
These figures are alarming, but not to the Palestinian Authority leadership or mainstream media and "human rights" organizations in the West. Nor is the alarm bell struck concerning the more than 12,000 Palestinians languishing in Syrian prisons, without the right to see a lawyer or family members. These include 765 children and 543 women. According to Palestinian sources, some 503 Palestinian prisoners have died under torture in recent years.
Sources say that some of the Palestinian female prisoners have been raped by their interrogators and guards. Huda, a 19-year-old girl from Yarmouk, said she became pregnant after being repeatedly gang-raped while she was held in Syrian prison for 15 days. "Sometimes, they used to rape me more than 10 times a day," Huda recounted, adding that as a result she suffered severe bleeding and lost consciousness. She also told an hour-long story of how she was held in a cell for three weeks with the bodies of other prisoners who had been tortured to death.
Such stories rarely make it to the pages of major newspapers in the West. Nor are these stories discussed at conferences held by various international human rights organizations, or even the United Nations. The only Palestinian prisoners the world talks about are those incarcerated by Israel. The Palestinian Authority leadership never misses an opportunity to call for the release of Palestinians held by Israel, most of whom are suspected of or have been found guilty of terrorism. But when it comes to the thousands who are being tortured in Syria, the PA leaders in Ramallah are deadly silent. For the sake of accuracy, it is worth mentioning that the Palestinian factions Fatah and Hamas have sometimes contacted the Syrian authorities regarding prisoners -- but it turns out that the two groups were just seeking the release of some of their members.
Reports from Syria say that three Palestinian refugee camps remain under strict siege by the Syrian army and its puppet Palestinian groups. Yarmouk, for instance, has been under siege for more than 970 days, while the Al-Sabinah refugee camp has been under siege for more than 820 days. The Handarat camp has been facing the same fate for over 1000 days. Most of the residents of these camps have been forced to flee their homes. In Yarmouk, 186 Palestinians have died of starvation or lack of medical attention. More than 70% of the Daraa camp has been completely destroyed due to recurring shelling by the Syrian army and other militias.
The Palestinians of Syria would have been more fortunate had they been living in the West Bank or Gaza Strip. Then the international community and media would certainly have noticed them. Yet when Western journalists lavish time on Palestinians delayed at Israeli checkpoints in the West Bank, and ignore barrels of explosives dropped by the Syrian military on residential areas in refugee camps in Syria, one might start to wonder what they are really about.
Khaled Abu Toameh, an award-winning journalist, is based in Jerusalem.
الفلسطينيون "الآخرون"
بقلم خالد أبو طعمة
٦ أكتوبر ٢٠١٦
The "Other" Palestinians
قُتل نحو 3500 فلسطيني في سوريا منذ عام 2011. ولكن لأن هؤلاء الفلسطينيين قد تم قتلهم على يد العرب، وليس على يد الإسرائيليين، لم تصبح هذه الواقعة أو الحقيقة نبأ في عموم وسائل الإعلام ولم تجد اهتماما من قبل منتديات "حقوق الإنسان."
كم عدد الصحفيين الغربيين الذين اهتموا بالاستفسار والتقصي عن الفلسطينيين العطشى في مخيم اليرموك في سوريا؟ هل يعرف أحد أن هذا المخيم كان دون ماء لأكثر من 720 يوما، وبدون كهرباء على مدى السنوات الثلاث الماضية؟ في يونيو 2002، كان يعيش 112000 فلسطينيا في مخيم اليرموك. وبحلول نهاية عام 2014، انخفض عددهم إلى أقل من 20000.
ولم يُدق جرس الإنذار ليعلن أن أكثر من 12000 فلسطيني يقبعون في السجون السورية، بما في ذلك 765 طفلا و 543 إمرأة. ووفقا لمصادر فلسطينية، مات 503 أسير فلسطيني تحت التعذيب في السنوات الأخيرة، وتم اغتصاب بعض الإناث السجينات من قبل المحققين والحراس.
عندما ينفق الصحفيون الغربيون الكثير من وقتهم في الحديث عن وقوف الفلسطينيين وتعطيلهم عند نقاط التفتيش الإسرائيلية، ويتجاهلون القنابل التي أسقطها الجيش السوري على المناطق السكنية، فاللمرء الحق أن يبدأ في التساؤل عن حقيقة نواياهم.
يبدو كما لو أن المجتمع الدولي قد نسي أن الفلسطينيين يعيشون في أماكن أخرى غير الضفة الغربية وقطاع غزة. يعيش هؤلاء الفلسطينيون "الآخرون" في عدد من الدول العربية مثل سوريا والأردن ولبنان، حيث يتعرضون للعديد من أشكال الظلم والأذى الشديدين التي من الواضح أن المجتمع الدولي لا يهتم بها. الفلسطينيون المقيمون فقط في الضفة الغربية وقطاع غزة هم من ينالون الاهتمام الدولي. لماذا؟ لأن هؤلاء الفلسطينيون هم السلاح الذي يستخدمة المجتمع الدولي ضد إسرائيل.
قُتل نحو 3500 فلسطيني في سوريا منذ بداية الحرب الأهلية في عام 2011. ولكن لأن هؤلاء الفلسطينيين قد تم قتلهم على يد العرب، وليس على يد الإسرائيليين، لم تصبح هذه الواقعة أو الحقيقة نبأ في عموم وسائل الإعلام. تم الكشف عن هذا الرقم في الأسبوع الماضي من قبل "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا"، ومقرها لندن، والتي تأسست في عام 2012 بهدف توثيق معاناة الفلسطينيين في هذا البلد، وإعداد قوائم بأسماء الضحايا والسجناء والمفقودين من أجل ضمها إلى قواعد بيانات منتديات ومحافل حقوق الإنسان.
فضلا عن ذلك لا تولي منتديات "حقوق الإنسان" اهتماما يذكر بمثل هذه الحقائق. هي في الواقع مشغولة تماما وتعجز عن الانتباه لها، لأنها مشغولة بالكامل بإسرائيل.
إن تركيز منتديات "حقوق الإنسان" لمعظم اهتمامها على الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، يجعلها تسعى باستمرار إلى إيجاد سبل لتحميل إسرائيل المسؤولية عن أي تجاوزات، بينما تتجاهل الجرائم التي يرتكبها العرب ضد إخوانهم الفلسطينيين. هذا الهوس بإسرائيل، والذي يصل في بعض الأحيان إلى مستويات تدعو إلى السخرية، إنما يلحق ضررا بالغا بضحايا الجرائم العربية من الفلسطينيين.
إذا كنت تأخذ بعين الاعتبار بعض الأرقام، فوفقا لمجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا، 85 فلسطينيا لقوا مصرعهم في سوريا في السنة الأولى من الحرب الأهلية في عام 2011. وفي العام التالي، ارتفع العدد إلى 776. وشهد عام 2013 أكبر عدد من الضحايا الفلسطينيين: 1015. في عام 2014، كان عدد الفلسطينيين الذين قتلوا في سوريا 724. وفي العام التالي، قُتل 502 فلسطيني. ومنذ بداية هذا العام (وحتى يوليو)، لقى نحو 200 فلسطيني مصرعهم في سوريا.
كيف قُتل هؤلاء الفلسطينيون؟ تقول مجموعة العمل أنهم قتلوا نتيجة القصف المباشر، والاشتباكات المسلحة، والتعذيب في السجون، والتفجيرات، ونتيجة لحصار مخيمات اللاجئين في سوريا.
إلا أن محنة شعبها في سوريا لا يبدو أنها تتصدر قائمة اهتمامات وأعمال السلطة الفلسطينية في رام الله. مكان الصدارة في تلك القائمة هو توجيه اللوم إلى إسرائيل على كل شيء كانت السلطة الفلسطينية نفسها هي السبب وراءه. بالنسبة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وكبار المسؤولين في الضفة الغربية، الفلسطينيون في سوريا ببساطة لا قيمة لهم. في الواقع، وفي خطوة تحير العقل، تسعى قيادة السلطة الفلسطينية حاليا لتحسين علاقاتها مع نظام الأسد في سوريا - - النظام ذاته الذي يقتل ويسجن ويعذب عشرات الفلسطينيين يوميا.
وفي خطوة أثارت غضب كثير من الفلسطينيين في سوريا، احتفلت السلطة الفلسطينية مؤخرا بافتتاح سفارة فلسطينية جديدة في دمشق. يعلق واحد من فلسطيني سوريا "إنهم [قيادة السلطة الفلسطينية] باعوا الفلسطينيين في سوريا وتصالحوا مع النظام السوري."
علق فلسطيني آخر: "الآن نحن نعرف الأسباب وراء زيارة عدة وفود من منظمة التحرير الفلسطينية سوريا في الآونة الأخيرة؛ إنهم يسعون إلى تجديد علاقاتهم مع النظام وليس إلى ضمان سلامة مخيمات اللاجئين أو العمل من أجل الإفراج عن الفلسطينيين المحتجزين في السجون (السورية)."
واتهم آخرون قيادة السلطة الفلسطينية "بالتضحية بدماء الفلسطينيين". وأشاروا إلى أن النظام السوري، من خلال السماح بافتتاح سفارة جديدة، إنما يكافيء السلطة الفلسطينية على إدارة ظهرها وتجاهل محنة الفلسطينيين في سوريا. واشتكى الفلسطينيون من تجاهل دبلوماسيي السلطة الفلسطينية وممثليها في دمشق مطالبهم، عندما لجأوا إليهم في الماضي من أجل مساعدتهم.
وتقوم وسائل الإعلام الدولية بنشر تقارير منتظمة حول "أزمة المياه" في المدن والقرى الفلسطينية وخاصة في الضفة الغربية. هذه هي القصة التي تتكرر تقريبا كل صيف، عندما يقوم بعض الصحفيين الأجانب بالبحث عن أي قصة تنعكس سلبا على إسرائيل. وليس هناك أمر أسهل من تحميل إسرائيل المسؤولية عن "أزمة المياه" في الضفة الغربية.
ولكن كم من الصحفيين الغربيين من يهتم بتقصي الحقائق عن الفلسطينيين العطشى في مخيم اليرموك في سوريا؟ هل يعرف أحد في المجتمع الدولي أن هذا المعسكر كان دون إمدادات مياه لأكثر من 720 يوما؟ أو أن المخيم كان بدون كهرباء على مدى السنوات الثلاث الماضية؟
مخيم اليرموك، الذي يقع على بعد ثمانية كيلومترات فقط من وسط دمشق، هو أكبر مخيم لللآجئين الفلسطينيين في سوريا. وأقصد كان أكبر مخيم. في يونيو 2002، كان يعيش 112000 فلسطيني في مخيم اليرموك. وبحلول نهاية عام 2014، أصبح عدد سكان المخيم أقل من 20000. وتقول مصادر طبية أن العديد من سكان المخيم يعانون من العديد من الأمراض.
الفلسطينيون يفرون من مخيم اليرموك، قرب دمشق، بعد قتال شرس في سبتمبر عام 2015. (مصدر الصورة: لقطة فيديو من انتاج روسيا اليوم)
هذه الأرقام مقلقة بالفعل، ولكنها ليست كذلك بالنسبة لقيادة السلطة الفلسطينية أو وسائل الإعلام الرئيسية ومنظمات "حقوق الإنسان" في الغرب. ولم يُدق جرس الإنذار بشأن أكثر من 12000 فلسطيني يقبعون في السجون السورية، ودون أي حق في مقابلة محام أو أفراد الأسرة. ومن بين المسجونين 765 طفلا و543 إمرأة. ووفقا لمصادر فلسطينية، مات 503 أسير فلسطيني تحت التعذيب في السنوات الأخيرة.
وتقول المصادر أن بعض الأسيرات الفلسطينيات تعرضن للاغتصاب من قبل المحققين والحراس. وقالت هدى، وهي فتاة تبلغ من العمر 19 عاما من مخيم اليرموك، أنه حملت بعد تكرار تعرضها لاغتصاب جماعي بينما كانت محتجزة في سجن سوري لمدة 15 يوما." في بعض الأحيان، كانوا يغتصبونني أكثر من 10 مرات في اليوم الواحد، وتضيف هدى، أنه نتيجة لذلك عانت من نزيف حاد وفقدان للوعي. وحكت أيضا قصة لمدة ساعة عن احتجازها في زنزانة لمدة ثلاثة أسابيع مع جثث سجناء آخرين تعرضوا للتعذيب حتى الموت.
مثل هذه القصص نادرا ما نراها على صفحات الصحف الكبرى في الغرب. كما أن هذه القصص لا تتم مناقشتها في المؤتمرات التي تعقد من قبل مختلف منظمات حقوق الإنسان الدولية، أو حتى الأمم المتحدة. الأسرى الفلسطينيون الوحيدون الذين يتحدث عنهم العالم هم المسجونون من قبل إسرائيل. قيادة السلطة الفلسطينية لا تفوت أي فرصة للدعوة إلى إطلاق سراح الفلسطينيين الذين تحتجزهم إسرائيل، ومعظمهم يشتبه في قيامه بأعمال إرهابية أو تمت ادانتهم بذلك. ولكن عندما يتعلق الأمر بالآلاف الذين يتعرضون للتعذيب في سوريا، يصمت قادة السلطة الفلسطينية في رام الله صمتا قاتلا. تحريا للدقة، من الجدير بالذكر أن الفصائل الفلسطينية فتح وحماس يتصلون أحيانا بالسلطات السورية بشأن السجناء - ولكن اتضح أن المجموعتين إنما كانتا تسعيان للإفراج عن بعض أعضائهما.
وتقول التقارير الواردة من سوريا أن ثلاثة مخيمات لللآجئين الفلسطينيين مازالت تحت الحصار الصارم من قبل الجيش السوري والمجموعات الفلسطينية العميلة. اليرموك، على سبيل المثال، كان تحت الحصار لأكثر من 970 يوم، في حين كان مخيم سبينة لللاجئين تحت الحصار لأكثر من 820 يوم. وواجه مخيم حندرات نفس المصير لأكثر من 1000 يوم. واضطر معظم سكان هذه المخيمات إلى الفرار من منازلهم. في مخيم اليرموك، توفي 186 فلسطيني جوعا أو بسبب نقص الرعاية الطبية. وتم تدمير أكثر من 70٪ من مخيم درعا تدميرا كاملا بسبب تكرار قصفه من قبل الجيش السوري والميليشيات الأخرى.
لو كان الفلسطينيون المقيمون في سوريا يعيشون في الضفة الغربية أو قطاع غزة لكانوا أكثر حظا. لأنه كان من المؤكد حينئذ أن يتابع المجتمع الدولي ووسائل الإعلام الدولية أحوالهم. عندما ينفق الصحفيون الغربيون الكثير من الوقت في الحديث عن وقوف الفلسطينيين وتعطيلهم عند نقاط التفتيش الإسرائيلية، ويتجاهلون القنابل التي يسقطها الجيش السوري على المناطق السكنية في مخيمات اللاجئين في سوريا، فللمرء الحق أن يبدأ في التساؤل عن حقيقة نواياهم.
خالد أبو طعمة، صحفي حائز على جوائز، ويقيم في القدس.

No comments: